مسلسل الاختيار وأزمة الهوية المصرية

- مسلسل الاختيار بيرسم -بدون قصد - مأساة ألف وأربعمائة سنة من اول حروب الردة والصراع الإسلامي الإسلامي حتى اللحظة .
- الوطن والوطنية اللي معيارها الأرض مش الدين ده مفهوم حديث عمله محمد علي باشا مش موجود في الفكر الديني اللي بيحكم البلاد كلها دلوقتي وبيحكم الجنود بردوة للأسف .
- شوفوا المشهد ده بعد حادثة تفجير المنصورة (بتصرف) :

-الجندي للمنسي :بقولك يا قائد هم التكفيريين بيعملوا كدة ليه ،بيموت منهم وبيموت منا وبيسيبوا اسرهم حزينة وبنسيب أسرنا حزينة .
-المنسي :إيه رايك انت ؟
*الجندي مش هيسأل السؤال ده إلا لانه عنده لخبطة ونزاع نفسي بين الدين وبين الوطن ،والمنسي مش هيسأله عن رأيه إلا لأنه مدرك انه هناك صراع داخلي عند الجندي ...
بالمقابل محدش من التكفيريين مهزوز كدة لان معندهمش نزاع نفسي ،هي رؤية واحدة عندهم وهي الدين ودولة الدين (زي ما قال مفتيهم سرور لعشماوي في مشهد تاني : الجهاد هدفه إقامة دولة مش بس نصرة الإسلام ) .
*المشكلة اللي بقالها ألف واربعمائة سنة هتفضل والحرب هتفضل لحد ما تقوم ثورة علمانية ويبقى مفهوم الوطن عام والدين شيء شخصي وينعدم اي دور له في المجتمع وده هيبدأ بخطوة اولى وهي عدم تدريسه في المدارس .

*كل ما تحاول تظهر الجيش بيحارب علشان هو اللي متبني الاسلام الصحيح ضد الاسلام التكفيري هتخسر وهتخسر وهتخسر ،ومينفعش جيش متدين يحارب الاسلاميين بمفهوم حماية الوطن الاسلامي منهم ..مش هتركب أبداااا .
- الأخوان واتباعهم اللي مش اخوان بس بيحترموهم او اللي مخهم شغال مع الاخوان لما بتحصل عملية إرهابية بيحاولوا يدوروا الموضوع حول : الجيش مقصر ،والجنود مش مدربين ،والجيش بيحكم وووالخ ..كل دي تبريرات علشان تبعدوا عن الأزمة الحقيقية وهي عقيدة الجندي المحارب .